الرئيسية > معاملة

معاملة

محتويات هذا القسم من الموقع متعلقة بحسن المعاملة والدين المعاملة وحسن الخلق .

إلى كل من لا يستطيعُ الاعتكاف بهذا العمل تدرك المعتكفين

الحمد لله الذي شرع لنا من الدين ما يرضاهُ ويحبه وصلى الله وسلم على نبينا محمدٍ وعلى آله وصحبه والتابعين. وبعد: فإنَّ مما امتازت به شريعتنا الغراءُ وظهر فيه بجلاءٍ كرمُ الله ولطفهُ وتيسيره أن رتَّـبَ أجوراً عظيمةً جداً على أعمالٍ يسيرةٍ لا يكادُ يلقي لها أعظمُـنا بالاً لدقتها في ...

أكمل القراءة »

عظم ثواب من يسر أو قضى حوائج الناس

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله وصحبه أجمعين . الحوائج: ما يحتاجه الإنسان ليكمل به أموره.وإعانة العبد لأخيه المسلم سبب في عون الله للعبد. فعن أبي قتادة صلى الله عليه وسلم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “من سره أن ...

أكمل القراءة »

المسلم يسلك كل السبل لتقوية إيمانه

هل البحث عن طرق أو قراءة كتب لتقوية الإيمان حرام؟ الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:  فإن وظيفة كل مسلم هي أن يسعى في تقوية إيمانه وزيادته، فـ: المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، كما رواه مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه-. وكل ...

أكمل القراءة »

الشباب وبناء المجتمع

 إنّ الشباب عمود المجتمع، بهم يقوى ويبقى ومن دونهم يضعف ويضمحل. وتقوم الأمم والشعوب بسواعد ونشاط وعلم الشّباب فيها، كما أنّ كسلهم وجهلهم هو عين التخلّف والتّراجع عن ركب الحضارة والتقدّم. إنّ الشّباب في كلِّ زمان ومكان عماد الأمّة، وسِرُّ نَهضتها، ومَبعث حضارتها، وحاملُ لوائها ورايتها، وقائدُ مَسيرتها إلى المجد ...

أكمل القراءة »

الفرق بين الحد والتعزير

ما الفرق بين عقوبة الحد والتعزير؟ وأيهما أعلى مرتبة؟ الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: فالفروق بين الحد والتعزير قد ذكرها أهل العلم على النحو التالي، كما ورد في رد المحتار: الفرق بين الحد والتعزير أن الحد مقدر والتعزير مفوض إلى رأي الإمام, وأن الحد ...

أكمل القراءة »

العقوبة في الإسلام

ما هي أساليب العقاب في الإسلام؟ خلاصة الفتوى: العقوبة في الإسلام بالحدود والتعزير. الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: فإن العقوبة في الإسلام على نوعين: حدود وتعزير. فالحدود هي التي حدد الشرع عقوبة صاحبها كالقصاص وجلد الزاني والقاذف وشارب الخمر وقطع يد السارق. وأما ...

أكمل القراءة »

هل تحاسب نفسك؟

قال الإمامُ ابنُ القيِّم في كتابه «إغاثة اللهفان»: «قال ابنُ أبي الدُّنيا: حدَّثَني رجلٌ مِن قُرَيش-ُذكر أنه مِن وَلَد طلحةَ بن عُبيد الله-، قال: كان توبةُ بنُ الصِّمَّةِ-بالرَّقَّةِ-، وكان محاسِباً لنفسِه، فحسِب يوماً؛ فإذا هو ابنُ ستين سنة، فحسب أيامها، فإذا هي أحدٌ وعشرون ألف يوم وخمسمائة يوم! فصرخ، وقال: ...

أكمل القراءة »

حرمة دم المؤمن

قال تعالى : (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً) النساء/ 93 . وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : (… مَنْ قَاتَلَ تَحْتَ رَايَةٍ عِمِّيَّةٍ يَغْضَبُ لِعَصَبَةٍ ، أَوْ يَدْعُو إِلَى عَصَبَةٍ ...

أكمل القراءة »

من علامات ضعف الإيمان الإستخفاف والكذب

إنَّ من علاماتِ ضعفِ الإيمان باللهِ واليومِ الآخر: الاستخفافَ بالذنوب والمعاصي، والمجاهرةَ بها، بل واستحلالَها أحياناً، واعتبارَها شيئاً مألوفاً وسائغاً ولمَّا ابتعدَ المسلمون عن دينهم، واستخفوا بشريعةِ ربهم، انحسرتْ بركةُ الإسلامِ عن ديارهِم، وسادت فيهم الأخلاقُ الدنيئة، والخصالُ السيئة، ومن أسوأ تلك الذنوب التي استمرأها كثيٌر من الناسِ وألفوها، وجاهروا ...

أكمل القراءة »

حسن المعاملة والرفق في المطالبة

عَنْ عَطَاءِ بْنِ فَرُّوخٍ، أَنَّ عُثْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ اشْتَرَى مِنْ رَجُلٍ أَرْضًا فَأَبْطَأَ عَلَيْهِ فَلَقِيَهُ فَقَالَ لَهُ: مَا مَنَعَكَ مِنْ قَبْضِ مَالِكَ؟ قَالَ: إِنَّكَ غَبَنْتَنِي فَمَا أَلْقَى مِنْ النَّاسِ أَحَدًا إِلَّا وَهُوَ يَلُومُنِي، قَالَ: أَوَ ذَلِكَ يَمْنَعُكَ؟ قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: فَاخْتَرْ بَيْنَ أَرْضِكَ وَمَالِكَ ثُمَّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ...

أكمل القراءة »